عبدالله المطيرى شاب كويتى أعزب في الثلاثين من عمره. كان ذو طموح كبير، ويسعى دائماً بكل السُبل الممكنة للنجاح. فلا يترك فرصة إلا واغتنمها.

في يوم من الأيام، رأى المطيرى أحد اللافتات في أحدى الطرق، تعلن الاستثمار تحت رعاية شركات الخرافى لم يتردد المطيرى للحظة واحدة، فقد كان موقن أن هذه فرصة العمر، وما كان ليضيع أبداً.

بحث المطيرى عن الموقع الالكتروني وقام بتسجيل بياناته كالأسم ورقم الجوال والبريد الإلكتروني، وبعد 48 ساعة، تلقّى المطيرى اتصالاً هاتفياً من أحد المندوبين الخاصين بالشركة، وقام هذا المندوب بفتح حساب له بقيمة 150 دينار فقط

خلال أسبوع، أخبر مدير حساب المطيرى أن يتفقّد حسابه لأنه قد ربح بعض النسب المئوية. تحمس المطيرى كثيراً لتفقد حسابه، وتوقع أنه ربما قد كسب 30 دينار أو شيئاً من هذا القبيل.

قال المطيري:قمت بتصفح الموقع الإلكتروني وتفقد حسابي، وكانت المفاجأة!!

بخطوات بسيطة فقط وهي تسجيل بياناتي وايداع مبلغ اولي ومتابعت التعليمات من الشركة، وجدت رصيد حسابي وصل إلى 300دينار، مما يعني أن النقود زادت بما يعادل قرابة الضعف بدون أدنى مجهود من قِبلي. شعرت بكثير من الفرح والحماس، وأردت أن أضاعف ربحي أكثر، فقُمت بوضع المبلغ كله للاستثمار مجدداً.
بعد بضعة شهور فقط، كنت أول المستثمرين الذين تصل أرباحها إلى 100 ألف دينار .

قامت الشركة بقفل باب القبول للمستثمرين وقتها، ولكن بعد ضغط كبير من قبل العملاء ورؤوس الأموال، فتحت الشركة باب الاستثمار لعدد محدود جداً من الاشخاص، ولمدة بضع ايام أيام فقط !
أسرع بتسجيل كامل بياناتك وانشالله يزورك الحظ ! بالنجاح..